من وصايا الامام البنا

إن الاخلاص أساس النجاح وإن الله بيده الامر كله .
, وان اسلافكم الكرام لم ينتصروا إلا بقوة ايمانهم وطهارة أرواحهم وإزكاء نفوسهم وإخلاص قلوبهم وعملهم عن عقيدة واقتناع..
جعلوا كل شئ وقفاً عليها حتى اختلطت نفوسهم بعقيدتهم ,وعقيدتهم بنفوسهم !!

فكانوا هم الفكرة وكانت الفكرة إياهم .
فإن كنتم كذلك ففكروا والله يلهمكم الرشد والسداد واعملوا
, والله يؤيدكم بالمقدرة والنجاح .

وإن كان فيكم مريض القلب . معلول الغاية . مستور المطامع مجروح الماضى.!! فأخرجوه من بينكم , فإنة حاجز للرحمة حائل دون التوفيق

تحميل كتاب علشان ما تنضربش على قفاك

كتاب مهم جدا جدا يجب قراءته

التحميل من هنا

الخميس، أغسطس 26، 2010

الانسان بين اقامة التوحيد والاستخلاف فى الارض 1



الحمد لله والصلاة والسلام لى اشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى اله واصحابة اجمعين
اما بعد


خلق الله الانسان لغايتين عظيميتن الا وهما
1- العبادة .. وما خلقت الانس والجن الا ليعبدون ما اريد منهم من رزق وما اريد ان يطعمون (65) الذاريات
2- الاستخلاف فى الارض ... واذ قال ربك للملائكة انى جاعل في الاض خليفة (30) البقرة

- فالعباده هي كل قول او عمل المراد به التقرب الى الله عز وجل
وجعل الله لكل نوع من انواع العباده هدف وغايه تتحقق من خلال ممارستة للعباده وهذة الاهداف جميعا تركز على تقويم سلوك الفرد المسلم مع ربه واهله ومجتمعه . حتى يكون مجتمع صالح سوي حسن الاخلاق والمعاملات لكي يكون اهلاً للمهمة الكبرى النى ائتمن الله الانسان عليها الا وهي عمارة الارض .

الاستخلاف في الارض وعمارتها . استغلال الطافات البشرية والماديه وبكل انواعها ومجالاتها لتسخيرها لخدمة البشرية مهما اختلفت اجناسهم والوانهم للنهوض بالبشرية للتقدم والرقى والازدهار
- فعندما خلق الله أدم عليه السلام واستخلفه في ارضة علمة كيف يزرع ويحصد ويصنع وكيف يعد طعامه وعلمة كيفية استغلال الموارد الموجوده من حوله
فعندما انجب ادم عليه السلام وكثر ابنائه كان يعلمهم كيفيه استغلال هذة الموارد كما كان يعلمهم كيفية عبادة الله وحدة وكان لهذ المجتمع حاكم وهو ادم عليه السلام ورعيه وهم اولاده ومنهج وقوانين واحكام وبهذا تكتمل منطومة المجتمع البشري.

مجتمع يتكون من رعيه وحاكم ومؤسسات وهيئات
أذن فإذا اردنا ان نكون مجتمع سوي الاخلاق متعد الثقافات والافكار فلابد لنا ان نجمع بين امرين مهمين وهما
عباده الله عزوجل كما امر وشرع
واستغلال الموارد البشرية والمادية لخدمة الناس جميعاً فاذا انفصل احدهما عن الاخر حدث الخلل واذا اجتمع الامران وجد هذا المجتمع الفريد كما وجد من قبل فى الكثير من عهود الدولة الاسلاميه فعم العدل والتقدم والرفعه والعزة , وتحقق مراد الله عزوجل من خلق الانسان .

ولوجود هذا المجتمع لابد من توافر

1- منهج يصلح للحكم بين الناس في تنظيم علاقاتهم واخلاقهم .
2- مجتمع ينقل هذا المنهج من دائرة النصوص الى دائرة التطبيق الفعلى .
3- حاكم صالح يرضاه المجتمع عن اقتناع لينظم للناس حياتهم ومعيشتهم عن طريق المؤسسات الهيئات التي توجد بالدولة .

ماذا يحدث لو لم يتوفرالركن الاول او لو ان الحاكم من تطبيقة واستبد بالحكم لنفسة مثل ما نري هي هذة الايام

هذا ما سنعرفة في الجزء الثاني بأذن الله



هناك تعليق واحد:

  1. ما شاء الله رائع فعلا
    وعجبنى اوى اسباب نجاح المجتمع

    1- منهج يصلح للحكم بين الناس في تنظيم علاقاتهم واخلاقهم .
    2- مجتمع ينقل هذا المنهج من دائرة النصوص الى دائرة التطبيق الفعلى .
    ...3- حاكم صالح يرضاه المجتمع عن اقتناع لينظم للناس حياتهم ومعيشتهم عن طريق المؤسسات الهيئات التي توجد بالدولة

    فعلا هى دى الدعائم والاسس
    فى انتظار الجزء التانى ان شاء الله

    ردحذف

هاااااااااااه
لسه بتفكر